kanouz



kanouz


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
*اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واشفي مرضانا ومرضى المسلمين* *اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات* *اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة* *اللهم ارزقني حسن الخاتمة* *اللهم ارزقني الموت وأنا ساجدة لك يا ارحم الراحمين* *اللهم ثبتني عند سؤال الملكين* *اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار* *اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا* *اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا* *اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا*

شاطر | 
 

 تابع المنهيات الشرعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وعد العيون
مراقب قسم الديني
مراقب قسم الديني


تاريخ التسجيل : 11/02/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: تابع المنهيات الشرعية    الثلاثاء أغسطس 02, 2011 3:33 am




في اللباس والزينة



النهي عن الإسراف في اللباس وعن الذهب
للرجال، وعن التختم في الوسطى والتي تليها (أي السبابة) وعن خاتم الحديد.



والنهي عن التعري وعن المشي عريانا
وعن كشف الفخذ.



والنهي عن إسبال الثياب وعن جرها
خيلاء وعن لبس ثوب الشهرة وثوب الحرير.



والنهي عن المفدم وهو المشبع حمرة
بالعصفر فلا يلبسه الرجل.



والنهي عن تشبه الرجال بالنساء ولبس
ملابسهن وعن تشبه النساء بالرجال ولبس ملابسهم وعن لبس القصير والرقيق والضيق
من الثياب للنساء.



والنهي عن الانتعال قائما وذلك فيما
في لبسه قائماً مشقة كالأحذية التي تحتاج إلى ربط. والنهي عن المشي في نعل
واحدة لأن الشيطان يمشي في النعل الواحدة.



والنهي عن الوشم وعن تفليج الأسنان و
وشرها مثل أخذها بالمبرد ولا يدخل في ذلك تقويم الأسنان بالأسلاك ونحوها.



والنهي عن مشابهة المشركين في إعفاء
الشارب وقص اللحية بل نقص الشارب ونعفي اللحية.



والنهي عن النمص وهو نتف شعر الوجه
وأشده الأخذ من الحاجبين وعن حلق المرأة شعرها وعن وصل الشعر بشعر مستعار لآدمي
أو لغيره للرجال والنساء، وعن نتف الشيب وعن تغيير الشيب بالسواد وعن الصبغ
بالسواد وعن القزع وهو حلـق بعض الرأس وتـرك بعضه.



والنهي عن تصوير ما فيه روح في الثياب
والجدران والورق سواء كان مرسوما أو مطبوعا أو محفورا أو منقوشا أو مصبوبا
بقوالب ونحو ذلك وإن كان لابد فاعلا فليصنع الشجر وما لا روح فيه.




والنهي عن افتراش الحرير وجلود النمور
وكل ما فيه خيلاء والنهي عن ستر الجدران.





في آفات اللسان



النهي عن شهادة الزور.


والنهي عن قذف المحصنة.


والنهي عن قذف البريء وعن البهتان.



والنهي عن الهمز واللمز والتنابز
بالألقاب والغيبة والنميمة والسخرية بالمسلمين، وعن التفاخر بالأحساب والطعن في
الأنساب وعن السباب والشتم والفحش والخنا والبذاءة وكذلك الجهر بالسوء من القول
إلا من ظلم.



والنهي عن الكذب ومن أشده الكذب في
المنام مثل اختلاق الرؤى والمنامات لتحصيل فضيلة أو كسب مادي أو تخويفا لمن
بينه وبينهم عداوة ومن عقوبته أن يكلف يوم القيامة بأمر مستحيل وهو أن يعقد بين
شعيرتين.



والنهي أن يزكي المرء نفسه، وعن
النجوى فلا يتناجى اثنان دون الثالث من أجل أن ذلك يحزنه، وعن التناجي بالإثم
والعدوان، وعن لعن المؤمن ولعن من لا يستحق اللعن.



والنهي عن رفع الصوت فوق الصوت النبي
صلى الله عليه وسلم ومن ذلك رفع الصوت فوق صوت القارئ للحديث وكذلك رفع الصوت
عند قبره صلى الله عليه وسلم.



والنهي عن سب الأموات، وسب الديك لأنه
يوقظ للصلاة وسب الريح لأنها مأمورة وسب الحمى لأنها تنفي الذنوب وسب الشيطان
لأنه يتعاظم والمفيد هو الاستعاذة بالله من شره.



والنهي عن الدعاء بالموت أو تمنيه لضر
نزل به، وعن الدعاء على النفس والأولاد والخدم والأموال.



والنهي عن تسمية العنب كرما لأن أهل
الجاهلية كانوا يعتقدون أن الخمر تدعو إلى الكرم، والنهي أن يقول الرجل خبثت
نفسي والنهي أن يقول نسيت آية كذا وإنما يقول أنسيت ولا يقل اللهم اغفر لي إن
شئت بل يعزم في الدعاء والمسألة، النهي عن إطلاق لفظة سيد على المنافق والنهي
عن التقبيح وخاصة تقبيح الزوج زوجته (مثل أن يقول قبحك الله)، وعن قول راعنا،
والنهي عن السؤال قبل السلام، والنهي عن التمادح.




في
آداب الطعام والشراب




النهي عن الأكل مما بين أيدي الآخرين
وعن الأكل من وسط الطعام وإنما يأكل من حافته وجوانبه فإن البركة تنزل وسط
الطعام، والنهي عن ترك اللقمة إذا سقطت بل يزيل عنها الأذى ثم يأكلها ولا يدعها
للشيطان.



والنهي عن الشرب في آنية الذهب والفضة
والنهي عن الشرب واقفا وعن الشرب من ثلمة الإناء المكسور حتى لا يؤذي نفسه وعن
الشرب من فم الإناء والنهي عن التنفس فيه، وعن الشرب بنفس واحد بل يشرب ثلاثا
فإنه أهنأ وأمرأ وأبرأ.



والنهي عن النفخ في الطعام والشراب
والنهي عن الأكل والشرب بالشمال، وأن يأكل الشخص وهو منبطح على بطنه وأن يقرن
الرجل بين تمرتين عند الأكل إلا إذا أذن له صاحبه المشترك معه في الطعام وذلك
لما في الإقران من الشره والإجحاف برفيقه، والنهي عن استعمال آنية أهل الكتاب
التي يستعملونها فإذا لم يجد غيرها فليغسلها ويأكل فيها، والنهي عن الجلوس على
مائدة يشرب عليها الخمر.




في آداب
النوم



والنهي عن النوم على سطح ليس له جدار
حتى لا يسقط إذا تقلب أثناء نومه والنهي عن مبيت الرجل وحده والنهي عن ترك
النار في البيت موقدة حين النوم، والنهي أن يبيت الرجل وفي يده غمر مثل الزهومة
والزفر والنهي عن النوم على البطن، والنهي عن وضع إحدى الرجلين على الأخرى عند
الاستلقاء على القفا إذا كان يكشف العورة، والنهي أن يحدث الإنسان بالرؤيا
القبيحة أو أن يفسرها لأنها من تلعب الشيطان.




ٍ



النهي عن قتل النفس بغير حق، والنهي
عن قتل الأولاد خشية الفقر وعن الانتحار.



والنهي عن الزنا و النهي عن اللواط
وشرب الخمر وعصره وحمله وبيعه. والنهي عن الفرار من الزحف إلا لسبب شرعي،
والنهي عن إيذاء المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا، والنهي عن إرضاء الناس
بسخط الله.



والنهي عن نقض الأيمان بعد توكيدها في
العهود والمواثيق، وعن الغناء والكوبة وهو الطبل وعن المزمار وعن المعازف،
والنهي عن انتساب الولد لغير أبيه، والنهي عن التعذيب بالنار، والنهي عن تحريق
الأحياء والأموات بالنار والنهي عن المثلة وهي تشويه جثث القتلى، والنهي عن
الإعانة على الباطل والتعاون على الإثم والعدوان، والنهي عن حمل السلاح على
المسلمين.



والنهي أن يفتي بغير علم والنهي عن
يطيع أحداً في معصية الله والنهي عن الحلف كاذبا وعن اليمين الغموس، وعن قبول
شهادة الذين يرمون المحصنات ولم يأتوا بأربعـة شهـداء إلا إذا تابـوا، وعن
تحريم الطيبات التي أحلها الله، وعن اتباع خطوات الشيطان، وعن التقدم بين يدي
الله ورسوله لا بقول ولا بفعل.



والنهي أن يستمع لحديث قوم بغير
إذنهم، وعن الاطلاع في بيوت قوم بغير إذنهم، وعن الدخول إلى بيوت الناس إلا بعد
الاستئذان، وعن النظر إلى العورات،



والنهي أن يدعي ما ليس له والنهي أن
يتشبع بما لم يعط وأن يسعى إلى أن يحمد بما لم يفعل.



والنهي عن دخول ديار الأقوام الذين
أهلكهم الله بالعذاب إلا مع البكاء أو التباكي ويدخل معتبرا لا متفرجا، والنهي
عن اليمين الآثمة، والتجسس وسوء الظن بالصالحين والصالحات والنهي عن التحاسد
والتباغض والتدابر والنهي عن التمادي في الباطل.



والنهي عن الكبر والفخر والخيلاء
والإعجاب بالنفس وعن الفرح المذموم بالدنيا الذي يسبب الأشر والبطر.




والنهي عن المشي في الأرض مرحاً وعن
تصعير الخد للناس وهو علامة الكبر. والنهي أن يعود المسلم في صدقتة ولو
بشرائها، والنهي أن يقتل الوالد إذا قتل ولده، وأن ينظر الرجل إلى عورة الرجل
والمرأة إلى عورة المرأة. وعن النظر إلى فخذ حي أو ميت والنهي عن انتهاك حرمة
الشهر الحرام أما مجاهدة الكفار فيه فهي مشروعة.



والنهي عن الإنفاق من الكسب الخبيث.



والنهي عن استيفاء العمل من الأجير
وعدم إيفائه أجره والنهي عن عدم العدل في العطية بين الأولاد. والنهي عن
المضارة في الوصية وعن الوصية لوارث، لأن الله قد أعطى الورثة حقوقهم، وأن يوصي
بماله كله ويترك ورثته فقراء فإن فعل فلا تنفذ وصيته إلا في الثلث.




والنهي عن سوء الجوار وعن إيذاء
الجار، وعن هجر المسلم فوق ثلاثة أيام دون سبب شرعي.



والنهي عن الخذف وهو رمي الحصاة بين
إصبعين لأنها مظنة الأذى مثل فقء العين وكسر السن، والنهي عن الاعتداء.




والنهي أن يجهر الناس بعضهم على بعض
بقراءة القرآن، والنهي عن الدخول بين المتناجيين وأن يفرق بين اثنين إلا
بإذنهما، وأن يقيم شخصاً من مقعده ويجلس هو فيه، وأن يقوم الرجل من عند أخيه
حتى يستأذن. والنهي عن القيام على رأس الجالس، وعن الجلوس بين الشمس والظل،
لأنه مجلس الشيطان.



والنهي عن الإضرار بالمسلمين، وعن شهر
السلاح على المسلم.



والنهي أن يشير إلى أخيه المسلم
بحديدة.



والنهي عن تعاطي السيف مسلولا خشية
الإيذاء، والنهي عن ردّ الهدية إذا لم يكن فيها محذور شرعي، والنهي عن الإسراف
والتبذير، وعن التكلف للضيف، وعن إعطاء المال للسفهاء. ونهي الناس أن يتمنى ما
فضل الله بعضهم على بعض من الرجال والنساء. والنهي عن إعطاء المال للسفهاء،
والنهي عن التنازع، والنهي عن الرأفة بالزاني والزانية عند إقامة الحد. وعن
إبطال الصدقات بالمن والأذى.



والنهي عن كتمان الشهادة، والنهي عن
قهر اليتيم ونهر السائل، والنهي عن التداوي بالدواء الخبيث فإن الله لم يجعل
شفاء الأمة فيما حرم عليها، والنهي عن قتل النساء والصبيان في الحرب، والنهي عن
التعمق والتكلف والنهي عن الأغلوطات وهي الإتيان بالمسائل المشكلة إلى العالم
لمغالطته وتحديه وتشويش فكره أو إرادة السائل إظهار فضله وذكائه أو السؤال عن
أمور لم تقع من الفرضيات والجدليات التي لا تنفعه في دينه.



والنهي عن اللعب بالنرد والنهي عن لعن
الدواب والنهي عن خمش الوجه عند المصيبة، وعن غش الرعية، والنهي أن ينظر
الإنسان إلى من هو فوقه في أمور الدنيا بل ينظر إلى من هو أسفل منه حتى يعرف
نعمة الله عليه فلا يزدريها، والنهي أن يفخر أحد على أحد،



والنهي عن إخلاف الوعد، والنهي عن
خيانة الأمانة، والنهي عن كتم العلم والنهي عن الشفاعة السيئة مثل أن يتوسط في
الشر.



والنهي عن سؤال الناس دون حاجة،
والنهي عن الجرس في السفر والنهي عن اتخاذ الكلاب إلا لحاجة ككلب الماشية وكلب
الزرع والصيد والحراسة.



والنهي عن الضرب فوق عشرة أسواط إلا
في حد من حدود الله والنهي عن كثرة الضحك والنهي عن إكراه المرضى على الطعام
والشراب فإن الله يطعمهم ويسقيهم والنهي عن إحداد النظر إلى المجذومين.




والنهي أن يروع المسلم أخاه المسلم أو
يأخذ متاعه لاعبا أو جادا والنهي عن الأخذ والإعطاء بالشمال، والنهي عن النذر
لأنه لا يرد من قضاء الله شيئا وإنما يستخرج به من البخيل، وعن ممارسة الطب
بغير خبرة، وعن قتل النمل والنحل والهدهد.



والنهي أن يسافر الرجل وحده، والنهي
أن يمنع الجار جاره أن يغرز خشبة في جداره.



والنهي عن جعل السلام للمعرفة وإنما
يسلم على من عرف ومن لم يعرف، وعن إجابة من بدأ بالسؤال قبل السلام، وعن تقبيل
الرجل الرجل.



والنهي عن جعل اليمين حائلة بين
الحالف وعمل البر بل يأتي الذي هو خير ويكفر عن يمينه، وعن القضاء بين الخصمين
وهو غضبان أو يقضي لأحدهما دون أن يسمع كلام الآخر.



والنهي عن إخراج الصبيان خارج البيت
عند غروب الشمس حتى يشتد السواد لأنها ساعة تنتشر فيها الشياطين، والنهي عن
الجذاذ بالليل وهو قطع الثمار وعن الحصاد بالليل لئلا يخفى على المساكين ولئلا
يكون فرارا من الفقراء قال الله تعالى: (وآتوا حقه يوم حصاده).



والنهي أن يمر الرجل في السوق ومعه ما
يؤذي المسلمين كالأدوات الحادة المكشوفة، والنهي عن الخروج من البلد التي وقع
فيها الطاعون أو الدخول إليها.



والنهي عن الحجامة يوم الجمعة والسبت
والأحد والأربعاء وإنما يحتجم يوم الخميس والاثنين والثلاثاء، والنهي عن تشميت
من عطس فلم يحمد الله، والنهي عن التفل تجاه القبلة، والنهي عن التعريس على
قارعة الطريق في السفر، وهو النزول للنوم والاستراحة وذلك لأنها مأوى الدواب،
والنهي عن الضحك من الضرطة وهي صوت الريح لأن كل إنسان معرض لذلك ولا يخلو منه
شخص وفيه رعاية لنفوس الآخرين.



والنهي عن رد الطيب والوسائد والريحان.



وختاما هذا ما تيسر جمعه من المنهيات،
نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجنبنا الإثم والفواحش ما ظهر منها وما
بطن وأن يباعد بيننا وبين أسباب سخطه وأن يتوب علينا إنه سميع قريب مجيب. سبحان
ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع المنهيات الشرعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
kanouz :: القسم الديني :: الدين نصيحة-
انتقل الى: