kanouz



kanouz


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
*اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واشفي مرضانا ومرضى المسلمين* *اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات* *اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة* *اللهم ارزقني حسن الخاتمة* *اللهم ارزقني الموت وأنا ساجدة لك يا ارحم الراحمين* *اللهم ثبتني عند سؤال الملكين* *اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار* *اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا* *اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا* *اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا*

شاطر | 
 

 الإبتلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النهر الأزرق
الأعضاء
الأعضاء


تاريخ التسجيل : 04/11/2012
العمر : 57

مُساهمةموضوع: الإبتلاء   الإثنين نوفمبر 05, 2012 6:34 am



الإبتلاء

ليس صحيحًا ظنك أن ابتلاء الله عز وجل لك في بعض المكروهات دليل على بُغضك،
بل يرجى للإنسان المؤمن إذا ابتلي وصبر أن يكون بهذا الابتلاء - إن شاء
الله - عالي الدرجة عند الله عز وجل ،
إذن لو صححت هذا المفهوم لديك وأدركت الأمر على حقيقته لعلمت أن البلاء
الذي ينزل بك هو أيضًا نعمة من الله تعالى عليك، ينبغي أن تؤدي حق هذه
النعمة، فإن المؤمن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (عجبًا لأمر المؤمن
إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء
صبر فكان خيرًا له، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن) فأنت تتقلب في الخير على
جميع حالاتك.
إذن كن على ثقة أيها الحبيب بأن ما يجريه الله عز وجل عليك من الأقدار إنما
هو محض مصلحتك، وأنه سبحانه وتعالى يقدر عليك هذا وهو رحيم بك، بل أرحم بك
من أبيك وأمك، وأرحم بك من نفسك، وهذا يعينك على الصبر على هذه الأقدار
المؤلمة التي تنزل بك، فعاقبة الصبر عظيمة كما قال جل شأنه في كتابه
الكريم: {إنما يُوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب}
أما الصبر أيها الحبيب الواجب عند نزول المكروه والمصيبة فمعناه حبس النفس ،
لأن الصبر معناه الحبس ، والصبر الشرعي معناه: حبس النفس من التسخط بقول
أو فعل ، فيمنع الإنسان نفسه من أن يتلفظ بكلمات تدل على الضجر من قدر الله
تعالى ، أو فعل كلطم الخد وشق الجيب ونتف الشعر، ونحو ذلك من الأفعال
المحرمة التي تدل على التسخط والضجر من قضاء الله وقدره.
فإذا حبست لسانك وجوارحك وقلبك عن التسخط، فإنك بذلك قد أديت الصبر الواجب ،
لكن هناك مقام أرفع وأعلى من الصبر وهو الرضا بما قدره الله تعالى ، وهذا
مستحب وليس بواجب، الرضا أن يشعر الإنسان بالفرح وأن يشعر الإنسان بالسكينة
عندما تنزل عليه المصيبة لعلمه أن الله سبحانه وتعالى لم يُقدر ذلك إلا
لما هو خير له، وهذا الرضا مقام أعلى وأشرف من الصبر، فمن بلغه فالحمد لله
ومن لم يبلغه فصبر فقد أدى فرض الله سبحانه وتعالى عليه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وعد العيون
مراقب قسم الديني
مراقب قسم الديني


تاريخ التسجيل : 11/02/2011
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الإبتلاء   الإثنين ديسمبر 17, 2012 2:18 am

احسنت

ايضا

وعن
أبي هريرة قال: لما نزلت: مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ [النساء:123]،
بلغت من المسلمين مبلغاً شديداً، فقال رسول الله : { قاربوا وسددوا، ففي ما
يصاب به المسلم كفارة حتى النكبة ينكبها، أو الشوكة يشاكها } [مسلم].



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام يحي
الأعضاء
الأعضاء
avatar

تاريخ التسجيل : 12/10/2012
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: الإبتلاء   الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 11:47 am

ربى يحفظك ويمتعك بالصحة والعافية

ويسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة

ويرزقك الخير عاجله وآجله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإبتلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
kanouz :: القسم الديني :: الدين نصيحة-
انتقل الى: